الخميس، 21 يوليو، 2011

الأمل

بسم الله الرحمن الرحيم
أحد أقربائى رغم رقة حاله أصر على أن يحقق حلم ابنه النابه فى أن يكون مهندساً
ورغم الصعوبات المادية التى قابلت الأب والأم أيضاً لم يفرطا فى حق الابن النابه

فى تحقيق حلمه ، ورغم الصعوبة العلمية والتحديات الكثيرة والعراقيل التى كانت تقابله
أصر على تحقيق النجاح والحلم له ولوالديه .....
ومرت السنون طويلة وقاسية وبعد السنوات الخمس جاء النجاح ..ولكن هل تحقق الحلم؟
جاءت الفترة الأصعب والتى على مايبدو أنها مع الإصرار على تحقيق الحلم لم تكن فى الحسبان
حاول الابن أن يجد العمل المناسب وبشهادته التى تقول انه حصل على بكالوريوس  الهندسة وبتفوق
ولكنه تصادم مع واقع مرير رغم تفوقه فشل فى تخطى حواجز المسابقات والتى لاتجيزها إلا الوساطة
والمحسوبية ودفع الرشاوى وهى أشياء لاتتوافر لديه ، وبعد تكرار المحاولات البائسة استسلم وقرر العمل
فى أية وظيفة متوفرة لرد الجميل لهذا الأب الذى لم يبخل عليه بقوته....
ولم تكن الوظيفة المتوفرة سوى فرد أمن على بوابة إحدى القرى السياحية ويبدو أن قلب الأب لم يتحمل أن
يرى الحلم بعد هذه السنوات مجرد قميص أزرق وبنطلون أسود وحراسة بوابة قرية سياحية فأصابته الذبحة
وتوفى دون ان يتحقق الحلم ..ومازال الشاب رغم مرور السنين وتقدم العمر يقف أمام البوابة ولاأمل فى زواج
ولاحياة وأسرة لقد تسربت السنوات من بين أيام عمره ومات الأمل ....
تذكرت هذا  ومر كشريط أمامى عينى عندما اخبرنى ابنى انه يريد دخول كلية الهندسة ..
وتنبهت إلى صوته وهو يسألنى عن رأيى ...فكان ردى ابتسامة أمل .
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...